الخميس، 24 يونيو، 2010

شوية حاجات فوق بعضها

الحب.. احساس طاهر مجرد من أي مصالح, فهو ان تظل تعطي لانك تتلذذ باحساس العطاء لشخص ما دون انتظار اي مقابل , و الذي تجد فيه ضالتك التي لاطالما عشت تنشدها.

*الغدر..احساس اشبه في السقوط غفلة في هوة عميقة مملوءة بالوحل ..لن تخرج منها معافى ,فان لم تكسر احد اطرافك, فان اقل الخسائر قد تكون اتساخ ملابسك.

*الضمير ... احساسك الداخلي و صوتك الثاني الذي يكمن في اعماق نفسك ,اما ان يكون صحوا يجعلك تتجنب الاخطاءو ان كنت قد تتعذب قليلا, و لكنك ستجد ان ذلك الاصوب و تزفر قائلا "ارتاح ضميري", و اما ان يكون ميتا..عشت في راحة بال مقترنة بتصرفات حمقاء خاطئة.

*الحق..قيل ان الساكت عنه شيطان اخرس..فهو احد القيم الراسخة في كل انسان قويم .فمنا من يحتفظ به, و منا من يلقيه وراء ظهره لتحقيق هدف او مصلحة غير شرعية او غير قانونية.

*المصلحة....يجري وراءها بنو آدم كما يجري العاشق وراء معشوقته.فمنهم من يجري وراءها لتحقيق اهدافه الشخصية و منهم من يحقق اهدافه من خلال تحقيق اهداف من حوله..و هذه حالة نادرة لأنها اقرب للمثالية و كلنا نعلم ان الكمال لله وحده..و مما لا شك فيه ان هذه الكلمات لا تشمل نوع ثالث من بني آدم ,هم اناس سلبيين و الذين لا يسعون وراء مصالحهم ..يذكرونني بالرضيع الذي ينتظر ان تطعمه امه في فيه , مسلوب الارادة حتى في تناول قوته.

الخيانة.... هي الشعور بتخلي من امامك عنك , لاسباب قد تكون مقنعة او لا و ربما بلا أسباب ,و لعل الاهم من وجود اسباب من عدمه هو ان يتخلى عنك دون ان يطلعك على ذلك و هذا بعد ان كان يوما الى جوارك.

الغرور.....نادرا ما يخلق الله الانسان بهذه الصفة, و انما يكتسبها اما نتيجة مرض او خلل او نقص في نفسه , او ربما بسبب وجود من اعطاه حجما اكبر من حقيقته فبات يظن نفسه ليثا في عرينه و ما هو الا فأر في جحر.

الجرح...ذلك الاحساس الاشبه بطعنة سكين مسموم باسوء التصرفات في قلب معطر باجمل المشاعر...كلما كان الحب اطهرو اكبر كان الجرح اعمق و اصعب و تطلب أطول وقت ممكن ليندمل و لكنه –دون شك – سيترك ندوبه

هناك تعليقان (2):

  1. *المصلحة....يجري وراءها بنو آدم كما يجري العاشق وراء معشوقته.فمنهم من يجري وراءها لتحقيق اهدافه الشخصية و منهم من يحقق اهدافه من خلال تحقيق اهداف من حوله..و هذه حالة نادرة لأنها اقرب للمثالية و كلنا نعلم ان الكمال لله وحده..و مما لا شك فيه ان هذه الكلمات لا تشمل نوع ثالث من بني آدم ,هم اناس سلبيين و الذين لا يسعون وراء مصالحهم ..يذكرونني بالرضيع الذي ينتظر ان تطعمه امه في فيه , مسلوب الارادة حتى في تناول قوته.


    *الغدر..احساس اشبه في السقوط غفلة في هوة عميقة مملوءة بالوحل ..لن تخرج منها معافى ,فان لم تكسر احد اطرافك, فان اقل الخسائر قد تكون اتساخ ملابسك.
    gamda b2aa w awi kmaaaaaaaaaaaan

    ردحذف
  2. Rabna yekhallikiiiiiiiiiiii ya Mannoun :)

    ردحذف