الخميس، 25 نوفمبر، 2010

صداقة و لكن ..

رغم تاقلمي المستديم على الوحدة .. إلا أنني أصبحت -مؤخراً- أقبل صداقات أعلم أن مبررها الوحيد هو
" المصلحة"

هناك 6 تعليقات:

  1. الوحدة أحسن يا خلود

    الصديق وقت الضيق دي مش صداقة دي زمالة أو صحوبية مسألة وقت وهتنتهي وهترجعي تحسي بالوحدة أكتر من الاول

    يارب تلاقي الأصدقاء الحقيقيين لأنهم كنز

    ردحذف
  2. Lady E
    معاكي حق .. لأن متعودة ع الوحدة يعني .. مش أزمة

    وبرضه الحمد لله عندي من الصُحبة ،الرائعة
    بس اللي بيعرفوني عشان المصلحة أنا عارفاهم و موافقة ع اللي بيعملوه ده .. مـــــــــــش عرفة ليه
    :)

    ردحذف
  3. msh 3rfa a2oul eh ... wla asnaf nafsi eh barduuuu
    but i guess ... zai ma fe keda fe keda
    w enty bta3et msl7tek w momasela matnseeeeeesh
    hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh
    like it gedan w lmastne awiiiii

    ردحذف
  4. الصداقة .. موضوع شائك للغاية .. قالوا قديماً أن الصديق الوفي من المستحيلات الثلاثة ومن منا لم يعطى ثقته لشخص ما حسبه صديقاً مخلصاً ثم إكتشف أنه كان - للأسف- مخطئاً .. ولكنالإنسان كائن إجتماعي بفطرته ولا يستطيع العيش وحيداً إلى الأبد .. ربما يحتاج أحياناً إلى فترة قد تطول أو تقصر من الإختلاء بالذات ولكنه يجد نفسه مجبراً للعودة للآخرين من جديد
    يقول فولتير :آيتها الصداقة لولاك لكان المرء وحيدا وبفضلك يستطيع المرء أن يضاعف نفسه وأن يحيا في نفوس الآخرين.
    ولكننى اعتقد أنكِ لم تكوني موفقة فى تسميتك لعلاقات كل الغرض منها هو المصلحة بالصداقات ..
    يا "صديقتي" المهذبة الراقية الفكر .. تقبلى مروري!

    ردحذف
  5. Menna :
    mesh keda brdu :))))
    Thnxxxx hun. <3

    ردحذف
  6. Amr Essam
    شكــــرًا ع التعليق الجميل :)
    عادي يا دكتور .. كلنا نعطي أسماء لأشياء لا تصف ماهيتها الحقيقية :)

    ردحذف