الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

مشاركة وجدانية

و كأن المقهى الذي اعتادا ارتياده سوياً تعاطف معها، فأغلق فرعه ، آخذاً معه كُل ذكرى شهدها لهما .

هناك 4 تعليقات:

  1. مازال(الفراق) يسيطر على كتاباتكِ ويمنحها طابعاً موجعاً لمن يقاسي من نفس الإحساس .. فموضوعكِ تلك المرة مجرد سطر واحد ..سطر واحد يحمل فى طياته كل وجع الكون .. سطر واحدولكنه يحتوى على الكثير والكثير والكثير من الأحاسيس .. خلود إسمحي لى أن أتشارك مع بطلة سطركِ هذا وجدانياً أنا أيضاً ...
    موضوعكِ إختصر موضوع شائك للغاية فى بضعة كلمات غنية دفعتنى دفعاً لتذكر رائعة " تشيكوف " مجرد كلمات والتى صنفت كواحده من أقصر القصص التى كُتبت فى التاريخ وكان نصها:
    كنت في الخامسة عشرة من عمري عثرت في الطريق على ورقة مالية صغيرة منذ أربعين سنة ومنذ ذلك لم أرفع وجهي عن الأرض وأستطيع الأن وأنا على حافة القبر أن أحصي محصول حياتي وأن أسرده كما يفعل أصحاب الثروات هكذا: 2917 زراراً – 44172 دبوساً – 12 سن ريشة – 3 أقلام – 1 منديل – ظهر محنى – حياة بائسة.
    أختصر الكاتب حياة كاملة فى سطور قليلة .. وها أنتِ تفعلين مثلما فعل فتختصرين فترة -ربما لاتكون طويلة للغاية ولكنها بكل تأكيد ليست بهذا القصر- إلى كلمات قليلة ..
    الفكرة جيدة جداً والمعالجة أكثر من ممتازة .. ولكننى -و إسمحي لى- أعتقد أن الوقت قد حان لكتابة نص طويل نسبياً .. تقبلي مروري!

    ردحذف
  2. عجبتني القصة جـــــــــــــــــــداً
    شكــــــــــراً عالتعليق :)

    ردحذف
  3. يتعين عليك انتشال ذاتك من ذكريات الماضي العالقة فى حياتك..
    يقول ل . رون هابارد : "يمكن للمرء ان يشعر ان الاشياء على حالتها الحالية لن تتغير وان الوقت قد فات لعمل اى شئ وان الطريق السابق قد امتلئ بالفشل لدرجة عدم وجود اى فرصة لرسم طريق مختلف للمستقبل ...
    هناك دائماً نقطة فى الطريق عندما يتمكن المرء من تحديد واحدة جديدة ويحاول ان يتبعها ولا يوجد كائن حى لا يستطيع صنع بداية جديدة ".
    (:
    تحياتي

    ردحذف
  4. بيتنا القديم
    أعجبتني الكلمات بشـــــــــــــدة :)
    أشكرك :):)

    ردحذف