الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

فهي ليست سوى ..

إن لم تفعلها .. فأنت متردد ، جبان
و أنا أرفض أن أكون محبوبة الجبان
فلتكسر زجاج النافذة .. و تقتحم
افرض وجودك .. أو لتنصرف

أَسمِعني إياها .. فهي ليست سوى
كلمة

هناك 8 تعليقات:

  1. كل سنة و انت بخير و صحة و سعادة
    اللهم بلغنا و اياكم الحج و العمرة

    ردحذف
  2. يوميات شحات :
    و انت بكل الخير :)

    ردحذف
  3. ليه يا خلود .. ليه الجبروت دا ؟؟؟؟؟
    بجد من أروع ما قرأت لكِ .. بغض النظر عن المناقشة التقليدية التى تعودت عليها من الفكرة والمعالجة الأدبية .. فللمرة الأولى أشعر أن قوة الكلمات والإحساس يطغيان تماماً على كل ما سواهما فى العمل الأدبي
    رائعة بحق .. تحياتي لكِ
    تقبلي مرورى

    ردحذف
  4. رغم انك لم تعر اهتماماً لكونها تجربة أو مجرد عمل أدبي ، الا ان تعليق معاليك على راسي من فوق و يشرفني :):)

    ردحذف
  5. ومن قال يا صديقتي أنني لم أعر إهتماماً لتلك النقطة .. ولكن يمكنكِ القول أنني صرت متفهماً إلى حد ما لما بين السطور وربما لأنكِ إعتدتِ دائماً أن تخلطي تجربتكِ الشخصية بخيالكِ الأدبي لتصنعي مزيجاً متوازناً بين الحقيقة والخيال .. ودعينى يا سيدتي أسألك بكل وضوح.. هل يجب دائماً أن أتحدث فى نفس النقطة .. هل يجب دائماً أن أتساءل هلى هى قصة حقيقية أم إبداع خيال المؤلف؟؟
    يا صديقتي موضوعكِ أمتعني تماماً إلى درجة لا تتخيلينها سواء كان تجربة حقيقية أو كان فكرة من خيالكِ المبدع أو حتى لو كان حلماً رأيتيه فى ليلة خريف تثير فينا الشجون ... يا صديقتي أنا أتابع كلماتكِ بكل حواسى فأنا أرى وأسمع و أشعر وأتكلم و أتذوق و أتشمم كل ما تكتبيه .. وهذا نادراً ما يحدث لى ... يا صديقتي انا فى موضوعاتكِ على وجه التحديد لا أهمل نقطة واحده لأننى أندمج مع الكلمات تماماً ولا أكتفى بمجرد القراءة .. يا صديقتي الغاليه .. تقبلي مرورى

    ردحذف
  6. أنا بجد عاجزة عن الكلام و عن الشكر على الكلام دا كله
    :):):)

    ردحذف