الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

لن أعود

تَرَجّلت إلى ذلك المكان عامدةً متعمّدة لغرضٍ في نفسي لازلت أَجهله ..
إختَرت البقعة التي أعرفها جيدًا ، و يَعرِفها هو
تَنَفَّسْت ثم وَقَفت في قوّة ، دَاعَبَت أنفي رائحة الحنين .. فانحَنيت
شَمَمت رائحة عوادم السيارات .. تَقَزَزْت فانتصبت مرة أخرى
ثم عَاهَدْت نفسي ألا أعود

هناك تعليقان (2):