الأربعاء، 28 أبريل، 2010

الحذاء صغير .. ولكن الحكاية ليست صغيرة

و لماذا انا بالذات في حالة اعتذار دائم لكل الناس ...لماذا؟!
في حالة قرف .. في حالة خجل من كل الناس .. في حالة بحث عن مأوى .... عن مخبأ من غارات وهمية و حقيقية يشنها الناس .... لماذا انا؟

أنيس منصور
قلوب صغيرة - الطبعة التاسعة 2005

الجمعة، 23 أبريل، 2010

التكة

فاضل لي " تكة " و اتفشفش .. بانكسر 100 مرة في الثانية .. و مع اول كلمة " مالك ؟!" هاقع فعلاُ .. و ساعتها هتكون كلمة " مالك " دي هي " التكة " ... و ببساطة .... هتفشفش .

الجمعة، 9 أبريل، 2010

بين الحب والكراهية


عندما تحب شخصا فانك لاتستطيع التحكم فى عضلات وجهك ولا الامساك ببسماتك قبل ان تنفذ من عينيك عند رؤياه .ولا يمكنك كبح جماح نفسك عن الاندفاع نحوه..
وبعيد عنه فانك لا تستطيع ايقاف عقلك عن التفكير فيه مع نفسك او الحديث عنه مع الاخرين..
داخلك ..خارجك..حولك .. تجده في كل مكان . . كل كلمة , كل مكان قد يذكرك به .. مقطع معين من اغنية او لحن خاص قد يجعلك تبكى وتغزوا الدموع عيناك فتلتقط هاتفك المحمول وترسل رسالة قصيرة مضمونها يتلخص فى كلمة واحدة .."افتقدتك"
لكن على صعيد اخر.. قد تتحدث عن شخص آخر تحبه ولكن للوهلة الاولى من الحديث يتضح النقيض, بانك تمقت وتكره هذا الشخص ولا تطيق حتى سماع اسمه ولكن .. بداخلك .. لا تستطيع ايقاف عقلك عن التفكير فيه .. في رأيي هذه هي أقصى درجات الحب واشقاها...

الشجرة

كانوا بيروحوا كل يوم مع بعض .. بيمشوا فى نفس الطريق كل يوم.. كلام كتير حلو بيتقال .. وسعات الصمت بيكون احلى .. لكن عند شجرة معينة كان لازم كلمة حلوة تتقال بالصدفة فى نفس المكان وعند نفس الشجرة كل يوم .. وفى يوم كانوا مروحين .. انما ماكنوش لوحدهم كان معاهم ناس .. مِعرفة قديمة .. يِمكن ؟!أصحابها ..جايز ؟! زمايله .. احتمال برضه ..المهم ، لما مروا من جنب الشجرة اياها.. افتكروا ذكرياتهم معاها لما كانوا بيبقوا لوحدهم عندها . بصوا لبعض , ابتسم, ابتسمت ,سكت ,سكتت,وقبل ما تنطق هي بكلمة واحدة سبقها هو وقال بصوت ناعم (أنا بحب المكان دا اوى ..وبحب الشجرة دى كمان ) وسكت بعدها عشان مايبنش خجلها قصادهم ..انما عينه كملت وقالتلها (بحبك).

عربى دا يا مرسى

ومدعشر بالقحطلين تحشرمت شرابتاه ,فخر كالقربعصلى

نعم!! كما قالها محمد سعد فى فيلم الى بالى بالك .. وعلى غرار (انجليزى دا يامرسى)التي قالها الفنان يونس شلبي في مدرسة المشاغبين ,اتوقع من القارئ العزيز قول (عربى دا يامرسى؟!)
اجل دا عربى يا مرسى ..
هذة ابيات لشعر جاهلى , تحكي عن فارس فى معركة بوادى اسمة (القحطلين)
ضُرب بسيف فتحشرمت اى تمزقت .. شرابتاه أي شفتاه .. فخر اي سقط .. كالقربعصلى -لامؤاخذة- زى الطُرُبش يعنى
بس كدا!