الأربعاء، 11 يوليو، 2012

خواء

ثم أجدني أرى تخيّلًا لك و أنت تلقي حجرًا أصم بداخلي .. فيسقط في قدمي محدثًا ضجة ، ربما فرقعة ذات رنين كئيب قد يتبعها صدى صوت مُقبِض ..
ثم تستقر فتهدأ و تصمت .. و لا يستقر حال نفسي ، فقط أجدني أصمت

هناك تعليقان (2):