الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

طيّارة وَرَق

نعرفها زاهية الألوان ، رشيقة الحركة ، كثيرة الظهور في الربيع و الصيف .. أما في الشتاء يصيبها ما يُعرَف باكتئاب الشتاء ، فلا نراها كثيرًا .. إنها "الطيّارة الوَرَق" .. ترتبط بروح الطُفولَة و الصِبَى و اللعب و "الشقاوة" و المَرَح .. ترتفع و تسمو و تشق السماء كلما اعطيتها هواءًا تتنفسه ..
موطنها الأصلي شُطآن البُحُور ، فنسيمـ البحر يُساعدها على رَد الرّوح إلى أرجاء ورقها الملوّن و عيدانها الخشبية الرقيقة .. و لا نغفل انتماؤها إلى أسطح البيوت .. حيث الهواء و الحرية و "عِشَش الحَمَام" .. تعلو و تعلو ، ثمّ تعلو حتى تَصِل إلى أعلى سحابة بيضاء ، و هناك تُرَفرِف و تُأرجِح ذيولها الورقية في زَهو .. فتنتشي كلما ارتفعت و بَعُدَت عن الأرض و وجدت البسمة على ثغر صاحبها

كَطَيّارةِ ورقٍ أكــــون :)

هناك تعليقان (2):

  1. عجبتنى اوى بساطة الكلامات والمعنى

    واللى عجبنى اكتر ان الموضوع لم يقف على الحزن

    لعلها الوان الطيف اللى بتطلع بعد المطر هى اللى خلتلك تعدى مرحلة الشتاء والحزن ده

    :)

    ردحذف
  2. شكــــــرًا على التعليق الجميل :):):)

    ردحذف